بكتيريا مرعبة – مقاومة للمضادات الحيوية

بكتيريا مرعبة – مقاومة للمضادات الحيوية

- ‎فيمقالات صحية
215
0

وفقاً لتقرير جديد صدر يوم الثلاثاء الماضي، توصلت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) في عام 2017 إلى أكثر من 200 حالة مرضية سببها بكتيريا مرعبة لها القدرة على أن تقاوم معظم المضادات الحيوية.

حذرت مراكز السيطرة على الأمراض منذ فترة طويلة من البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، لكن التقرير أظهر أن وجود بكتيريا تمتلك مقاومة غير عادية:
• مقاومة لجميع أو معظم المضادات الحيوية التي تم اختبارها
• غير شائعة
• تحمل جينات مقاومة خاصة
• تتطور باستمرار وتنتشر
البيانات الخطيرة الذي خرج بها مركز السيطرة على الأمراض:
• وجد مختبر على مستوى الولايات المتحدة أن 1 من بين 4 عينات من الجراثيم كان لديه جين يسمح له بنشر مقاومته للجراثيم الأخرى.
• واحد من كل 10 نتائج اختبارات فحص للمرضى كان إيجابيًا، مما يعني أن المقاومة غير العادية قد تكون قد انتشرت إلى مرضى آخرين و يمكن أن تستمر في الانتشار إذا لم يتم اكتشافها.
• قال مسؤول كبير في مركز السيطرة على الأمراض إن استراتيجية الوكالة للاحتواء قد ساعدت على إبطاء انتشار الجراثيم المقاومة للمضادات الحيوية.

تم التعرف على الجينات المقاومة التي لها القدرة على تحويل الجراثيم العادية إلى بكتيريا مرعبة في العديد من الولايات، لكن الاستجابة القوية مكنت من إجهادها على الفور. بالرغم من ذلك لا يزال انتشار الجراثيم أمر مثير للدهشة.

بالرغم من سرعة الاستجابة التي تم اتخاذها لإبطاء عملية انتشار البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية، إلا أن بعض الجراثيم قد تفوقت.

لقد حققت مراكز السيطرة على الأمراض بعض النجاح، لكن ذلك النجاح ليس كافيا لقلب الموازين.

ما زال هناك حاجة إلى بذل المزيد من الجهد و يجب القيام به بشكل أسرع وأسرع.

أشارت مراكز مكافحة الأمراض أن أكثر من 23 ألف أمريكي يموتون سنويا بسبب عدوى تسببها جراثيم مقاومة للمضادات الحيوية.

طورت مراكز السيطرة على الأمراض نظامًا جديدًا يهدف إلى التعرف بسرعة على الجراثيم المقاومة للمضادات الحيوية، بما في ذلك مساعدة العاملين في أقسام الصحة بالمختبرات الحكومية على اختبار العينات و عزل المرضى المصابين.

الجراثيم سوف تجد باستمرار طرقًا لمقاومة المضادات الحيوية الجديدة والموجودة، وإيقاف تطور مقاومة جديدة غير ممكن في الوقت الحالي. لكن مراكز السيطرة على الأمراض قالت أنها تعمل على منع المقاومة من الانتشار.

الطبي الالكترونية

مٌدرسة علم أحياء، درست في جامعة دمشق كلية العلوم ، درستُ في مدارس وثانويات الجمهورية العربية السورية، وبعد رحلتي في عالم التدريس التي تتجاوز العشرون عاماً على السبورة الخشبية و السبورة الضوئية، أحببت أن أتبع التطور التكنولوجي، وقمت بتأسيس مؤسسة الياسر التعليمية لأنشر بها الدروس والإختبارات التي أقوم بتصميمها، لتصبح أكثر متعة للطلاب

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *