الجهاز الدعامي الحركي

الجهاز الدعامي الحركي

- ‎فيمقالات علمية
112
0

الجهاز الدعامي الحركي

إن القدرة على الحركة ,هو جزء كبير من حياتنا اليومية .
تتم الحركة عند الفقاريات بتآزر واضح بين الجهاز الهيكلي (شبه الصلب) والجهاز العضلي الذي يسحب هذه العظام ,حيث يكون للمفاصل بينها الدور الأهم في إتمام الحركة على أكمل وجه .
أنواع الأجهزة الهيكلية عند الحيوانات :
الهيكل الهيدروستاتيكي :كما في دودة الأرض , حيث يساهم السائل الذي يملأ تجويف الجسم والعضلات الطولية والدائرية التي توجد في جدار جسم الدودة في حركة الدودة التموجية , وتعمل الاشواك( الشعيرات) على تشبثها بالارض ومنع انزلاقها للخلف .

الهيكل الخارجي : يحيط بالجسم كعلبة صلبة , كما في المفصليات,هي تملك هيكلاً مركب من الكايتين ( مادة عديدة التسكر ).يعمل الهيكل على حماية الأجهزة الداخلية كما يمنع الانثناء , ويعطي الجسم قالباًخاصاً به. يتم التخلص منه دورياً أثناء نمو الحيوان.
الهيكل الداخلي:يوجد داخل الجسم كما في الفقاريات ,تتثبت عليه العضلات الهيكلية , يتكون من نسيج ضام ليفي كثيف هو العظم أو الغضروف.ينمو مع نمو الجسم . ويتكون من قسمين رئيسين هما المحوري والطرفي .
أقسام الهيكل العظمي عند الإنسان
1- الهيكل المحوري :
ويتكون من عظام 1- الرأس : وهي تضم عظام الوجه وهي ( ) عظم مسطحة بينها مفاصل ثابتة ما عدامفصل الفك السفلي .
عظام الجمجمة وهي ( ) عظم مسطحة بينها مفاصل ثابتة تصنع تجويف القحف الذي يسكنه الدماغ وتعمل على حمايته .
1- الجذع : والذي يضم : الأضلاع : أقواس عظمية تصل بين العمود الفقري في الخلف وعظم القص في الأمام.
العمود الفقري : وهو ( 33) فقرة متمفصلة بمفاصل نصف متحركة .
عظم القص : عظم مسطح يشبه الخنجر يوجد في الأمام .
تصنع هذه العظام قفصاً , يدعى القفص الصدري يسكنه القلب والرئتان, تعمل على حمايتها .
2- الهيكل الطرفي:الذي يضم : الطرفان العلويان : يتثبت كل طرف على الجذع بواسطة عظمي الترقوة في الأمام ولوح الكتف في الخلف. ويتكون كل طرف من العظام التي تبدو في اللوحة
الطرفان السفليان :يتثبت كل طرف على الجذع بواسطة عظام الحوض والتي تتألف من عظم العجز وهو الفقرات الخمس الأخيرة الملتحمة من العمود الفقري في الخلف , وعظم الحرقفة – وعظم العانة بالامام وتسمى الحزان الحوضي . ويتكون كل طرف من العظام التي تبدو باللوحة .

العظام

أنواع العظام:
قصيرة طويلة مسطحة
عظام الرسغ الفخذ الراس

تركيب العظام :
بمقطع طولي في عظم الفخذ نميز من الخارج الى الداخل :
السمحاق :طبقة ليفية تحيط بجسم العظم .تساهم بنمو العظم العرضي , كما تساهم بجبر الكسور عن طريق تشكيل الدشبذ.
عظم كثيف : يتكون من أنظمة هافرس.يشكل بنية جسم العظم الطويل .
عظم إسفنجي : يكون طرفي العظم المنتفختين , لا نشاهد فيه أنظمة هافرس.
نخاع العظم: نسيج رخو يملآ مركز العظم يتم فيه تشكيل خلايا االدم, والصفائح الدموية.

بنية العظم

المفاصل

تعريفها : مناطق اتصال بين العظام المختلفة , تؤمن سهولة وتنوع الحركة.
أنواعها:تقسم المفاصل الى ثلاثة أنواع رئيسية هي :
– الدرزات: في الجمجمة وهي مفاصل عديمة الحركة
– مفاصل قليلة الحركة: مثل المفاصل بين الفقرات .
– مفاصل حرة الحركة: وهي المفاصل الزلقة كمفاصل الأصابع.
أنواع المفاصل حرة الحركة .
مفصل الكرة-المحجر   —المفصل الرزي —–المفاصل المنزلقة ——المفاصل المركبة

مفصل الورك ——-مفصل الركبة—– الفقرات ——الفك السفلي

العضلات

إن انقباض العضلات يؤدي الى تحريك الهيكل العظمي , حيث تتثبت العضلات على العظام بواسطة الأوتار وهي نسيج ضام كثيف .
أنواع العضلات :
1- العضلات الملساء :عضلات غير مخططة . تحوي خلاياه نواة واحدة ,وهي عضلات لاارادية. كعضلات المعدة.
2- العضلات الهيكلية : عضلات مخططة . خلاياهاعبارة عن مختلط خلوي اي تحوي أكثر من نواة , تدعى يالهيكلية لإنها تعطي للجسم هيكلاً خاصاً به, وترتكز على العظام . وهي عضلات إرادية .كعضلات العضد – الفخذ—-
3- القلبية : وهي عضلة مخططة لاإرادية ,عديدة النوى وذات ألياف متفرعة .

بنية عضلة حمراء مخططة هيكلية:

لاحظ في بنية اليف وجود حزم من اللييفات العضلية , وكل لييفة تتكون من خيوط عضلية رفيعة وثخينة . يبدو الليف العضلي تحت المجهر من أشرطة غامقة تتداخل مع أشرطة فاتحة وهذا مايعطيها الشكل المخطط .
أنظر اللوحة التي تبين مقطع عرضي في عضلة يبين بنيتها وبنية الليف العضلي.

 

الأكتين والميوسين :هما خيوط بروتينية تشكل الخيوط العضلية الرفيعة و الثخينة التي تدخل في بنية الليفات العضلية
الميوسين: سلسلتين من عديد الببتيد ملتفتين حول بعضهما وفي نهاية كل سلسلة منطقة كروية هي الرأس .تشكل جزيئات الميوسين المندمجة مع بعضها الخيوط الثخينة . وتبرز الرؤوس من مسافات منتظمة .
الأكتين :صفين من جزيئات بروتينية ملتفة حلزونية , ترتبط ببروتينات اخرى هي تروبوميوسين و تروبونين , وهي ما يسهم في انقباض العضلة . عند تنبيه العضلة , بوصول الاشارة العصبية تعمل هذه الخيوط لتقلص العضلة وبعد زوال التنبيه تعود لوضعها الطبيعي لنشاهد دورة تقلص /استرخاء على مستوى القطعة العضلية .

آليه عملها في تحريك العظام :
           

تستهلك العضلة أثناء الحركة كمية كبيرة من الطاقة من جزيئات ATP الناتجة عن الأكسدة التنفسية . وعند الرياضة الشاقة أو الحركة السريعة , فإن العضلة تنتج كمية كبيرة من الطاقة .بعملية التخمر اللبني , مما يؤدي الى تراكم حمض اللاكتيك ,فتصاب العضلة بالإعياء . والذي نتخلص منه بالاستحمام بماء دافئ والتدليك الخفيف للعضلة. لتنشيط الدورة الدموية والتي تسهم في التخلص من حمض اللاكتيك .

 

اعداد الاستاذة : شهلا صادق

 

مٌدرسة علم أحياء، درست في جامعة دمشق كلية العلوم ، درستُ في مدارس وثانويات الجمهورية العربية السورية، وبعد رحلتي في عالم التدريس التي تتجاوز العشرون عاماً على السبورة الخشبية و السبورة الضوئية، أحببت أن أتبع التطور التكنولوجي، وقمت بتأسيس مؤسسة الياسر التعليمية لأنشر بها الدروس والإختبارات التي أقوم بتصميمها، لتصبح أكثر متعة للطلاب

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *