السيروتونين – هرمون وناقل عصبي

السيروتونين – هرمون وناقل عصبي

- ‎فيمقالات علمية
595
0

يتواجد السيروتونين في الحيوانات بما في ذلك الإنسان، ويكون في الجهاز الهضمي، الصفائح الدموية، الجهاز العصبي المركزي في جسم الإنسان.
• تقريبًا 90% من السيروتونين الموجود في الجسم يتم إفرازه في الجهاز الهضمي لتنظيم حركة الأمعاء.
• جزء آخر يذهب عن طريق الأنسجة للدم، لتخزنه الصفائح الدموية لتجلط الدم والتئام الجروح.
• أما النسبة المتبقية من السيروتونين 10% فتصنع كسيروتونين ناقل عصبي في الجهاز العصبي المركزي، لتنظيم المزاج، الشهية، النوم إلى جانب بعض الوظائف الإدراكية التي تتضمن الذاكرة والتعليم.
يتواجد السيروتونين أيضًا في الفطريات والنباتات والأميبا الممرضة (نوع من أنواع البكتيريا)وبعض البذور والفواكه التي تسبب الإسهال في الأمعاء في حال وجودها هناك (السيروتونين ينظم حركة الأمعاء ولكن تواجده بكثرة يسبب الإسهال).

يعمل هرمون السيروتونين كناقل عصبي بين الخلايا فيحمل رسائل الدماغ

والأمعاء إلى الجهاز الهضمي والعصبي، ويمكن تشبيهه بوزارة التواصل والاتصال لإبقاء أكبر عمليتين حيويتين في الجسم (الأكل والتفكير) قيد العمل. وباكتشاف خواصّ هذا الهرمون الطبيعي في أربعينيات القرن الماضي، صار استخدام السيروتونين شائعاً في عقاقير كبح الشهيّة وتحسين المزاج وزيادة القدرة على العمل. وفيما يلي بعض أسرار السيروتونين أو “هرمون السعادة” كما يطلق عليه العلماء.

يحسّن المزاج ويساعد على التأقلم
المزاج السيئ والسيروتونين المنخفض يسيران جنباً إلى جنب، هذا ما تمّ تأكيده من قبل العلماء بعد دراسات استمرت عدة عقود. وتشير الأدلة إلى أن دور السيروتونين الطبيعي هو جعل مزاجنا مضبوطاً ومتوازناً إلى حد ما، كما يلعب دوراً مهماً في تعليم الدماغ ما يعرف بعملية التعوّد أو التأقلم، والتي تتيح له تجاهل الأحاسيس الغير مرغوب فيها من حولنا والتخلّص من ذكرياتها السلبية في الذاكرة أو إظهار ردّات الفعل المناسبة تجاه الأحداث.
ويتأثر نظام إفراز السيروتونين بشكل عجيب بالعوامل البيئية والضغوط اليومية، فينخفض في حالات القلق والحزن ويرتفع في حالات المرح والسرور، كما ينخفض في فصل مواسم الشتاء حيث تقلّ الحركة، ويزيد في مواسم الصيف التي يزداد فيها النشاط. ويقول العلماء أنّه كي نحافظ على نظام إفراز السيروتونين يجب أن نحميه من التعطّل نتيجة التغيير الحاصل في نظام غذائنا ونمط حياتنا.

يتحكم السيرتونين في دورة النوم واليقظة
وعلى مدار اليوم يتحكم السيروتونين في الشهيّة، هذا ما توصلت إليه دراسة أميركية حديثة. وتشير الدراسة إلى أن إبصار الطعام أو شمّه وحتى مجرّد توقعه والتفكير فيه يحفز منطقة ما تحت المهاد (الهايبوثالاموس وهو جزء من الدماغ له دور تنظيم التغذية والنوم) على إفراز الهرمون. لذلك وأثناء الطعام يبدأ السيروتونين في ارتفاع مستمر، إلى أن تسجل منطقة ما تحت المهاد تجربة الشعور بالارتياح أو الشبع عندها نتوقف عن الأكل. وهكذا فإن حقيقة الشعور بامتلاء المعدة يأتي في الواقع من الدماغ.
ويلعب هذا الهرمون العجيب دوراً في تنظيم دورة النوم واليقظة عند الإنسان، ويكون نشاطه أعلى في الدماغ عند الاستيقاظ بينما ينعدم تقريباً في فترات النوم العميق (التي يمكن الحلم فيها)، علماً أنّه يتم استقلاب السيروتونين من قبل الدماغ ليلاً لخلق الميلاتونين، وهو هرمون عصبي مهم جداً. ويقول العلماء أنّ السيروتونين يقدّم ليلاً للعضلات خدمة (السلامة) وذلك بشلّها مؤقتاً عن العمل وإراحتها وخدمة (تحرّك وانطلق) نهاراً بحثّها على الحركة والنشاط.
وربط العلماء بين الأشخاص الذين يعانون مستويات منخفضة من السيروتونين، وبين قضائهم وقتاً أقل في النوم من غيرهم، كما أنّ ما يعرف بمتلازمة الساق القلقة وتشنجات العضلات وداء الأرق تتعلق جميعها بانخفاض نسبة هذا الهرمون.

يؤثر في تدفق الدم وشفاء الجروح
تم العثور على مادة السيروتونين في الصفائح الدموية التي تتجمع معاً لإغلاق الجروح، ممّا يدل على أنّه يساعدها في القيام بهذه المهمة. كما أن لهذا الهرمون -كما يقول الباحثون- أدوار معقدة في تنظيم تدفق الدم إلى الدماغ، والقلب، والجهاز الهضمي. ويؤدي ذلك بقدرته على توسيع الأوعية أو تضيقها اعتماداً على أين ومتى يتم تحريره.
ويعتقد العلماء أن لاضطراب إفراز السيروتونين دوراً في بعض أمراض القلب والشرايين مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض الأوعية الدموية الطرفية (كمرض رينود الذي يشعر فيه المريض بوخز وألم في أصابع اليدين والقدمين ويتغير لونهما عند التعرض للبرد). قد استخدم حديثاً عقار (الكيتنسيرين) المخفض للسيروتونين لعلاج ضغط الدم المرتفع.

4 أطعمة تزيد من إفراز السيروتونين
الفواكه: كالخوخ والأناناس والموز والكرز التي تؤثر بشكل مباشر على إنتاج حامض السيروتونين.


لحم الديك الرومي: يحتوي على مستويات عالية من التربتوفان التي يحولها الدماغ إلى سيروتونين.
الكربوهيدرات: وتشمل الخبز والمعكرونة والبطاطا البيضاء.
البيض ومنتجات الألبان: كالجبن السويسري وجبنة شيدر.
الجسم يصنع مادة السيروتونين من الحمض الأميني الضروري المعروف بالتريبتوفان (بالإنجليزية Tryptophan والذي يمكن الحصول عليه من مصادر غذائية مختلفة وعديدة، ، كما توجد العديد من الخيارات التي يمكن أن تعزز وجود السيروتونين بشكل طبيعي، ومنها:
التعرض للضوء الساطع؛ حيث إنَّه عادة ما يوصى بالتعرض لأشعة الشمس لعلاج حالات الاكتئاب الموسمية،
كما وُجِد أنّ هناك رابطاً إيجابياً بين تكوين السيروتونين داخل الجسم ومدة التعرض لأشعة الشمس خلال اليوم، كما أنَّ التعرض لتلك الأشعة يساعد على تخفيف المزاج المكتئب عند النساء في فترة ما قبل الحيض، وعند النساء الحوامل اللواتي يعانين من الاكتئاب.
ممارسة التمارين الرياضية بانتظام؛ إذ إنَّ لها تأثيراً إيجابياً في تحسين المزاج
وذلك بسبب تكوين السيروتونين في الدماغ أثناء التمارين وبعدها، خصوصاً عند القيام بالتمارين الهوائية


اتباع نظام غذائي صحي، والحصول على كميات كافية من فيتامين ب6، لدخوله بعملية تحويل التربتوفان إلى السيروتونين. الجمع بين الأطعمة الغنية بالتربتوفان، مثل: البيض، والجبن، والمكسرات، والبذور، والديك الرومي مع الكربوهيدرات؛ حيث إنَّ الكربوهيدرات ترفع مستوى هرمون الإنسولين في الدم، وبالتالي فإنَّها تساعد على امتصاص الأحماض الأمينية الأخرى وإبقاء التربتوفان في الدم فيمتصه الدماغ ويستفيد منه، أمَّا عند تناول المصادر الغنية بالتربتوفان فقط فإنَّ الأحماض الأمينية الأخرى الموجودة في هذه المصادر تتنافس وتعيق امتصاص التربتوفان من قبل الدماغ، كما أنَّ تناول بعض الأطعمة كالشوكولاتة الداكنة بكميات معقولة وصغيرة، والبطيخ،والأناناس يمكن أن يساعد على التعزيز من وجود هذا الهرمون داخل الجسم.
التأمل؛ حيث إنَّه يساعد على التخفيف من حدّة التوتر وتعزيز النظرة الإيجابية للحياة، والتي يمكن أن تعزز مستويات السيروتونين.

اعداد الاستاذة شهلا صادق

مٌدرسة علم أحياء، درست في جامعة دمشق كلية العلوم ، درستُ في مدارس وثانويات الجمهورية العربية السورية، وبعد رحلتي في عالم التدريس التي تتجاوز العشرون عاماً على السبورة الخشبية و السبورة الضوئية، أحببت أن أتبع التطور التكنولوجي، وقمت بتأسيس مؤسسة الياسر التعليمية لأنشر بها الدروس والإختبارات التي أقوم بتصميمها، لتصبح أكثر متعة للطلاب

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *